What can we prostrate on?
Content:
Opinion of the Sunnis and Shia'a
The different stages of prostration
Prostration on earth in its different forms
Avoiding prostration on the turban
Prostration on the Khumra
Exception to the rule
Conclusion
 
Opinion of the Sunnis and Shia'a
According to the Twelver Shia'a, prostration must be performed primarily on pure earth, whether in place or travelling. In the event pure earth is unavailable, prostration can be performed on what earth grows, provided that it is not eaten or worn, such as sand, stone and grass, and it is not mineral. Cloth or carpets are only allowed if there is no other choice.

In this regard, the Twelver Shia'a legal scholars report:

قال الشيخ الطوسي (3)ـ وهو يبيّن آراء الفقهاء ـ: لا يجوز السجود إلاّ على الاَرض أو ما أنبتته الاَرض ممّا لا يوَكل ولا يلبس من قطن أو كتان مع الاختيار.
وخالف جميع الفقهاء في ذلك حيث أجازوا السجود على القطن والكتان والشعر والصوف وغير ذلك ـ إلى أن قال ـ: لا يجوز السجود على شيء هو حامل له ككور العمامة، وطرف الرداء، وكم القميص، وبه قال الشافعي، وروي ذلك عن علي ـ عليه الصلاة والسلام ـ وابن عمر، وعبادة بن الصامت، ومالك، وأحمد بن حنبل.
Reference:
     من أعلام الشيعة في القرن الخامس صاحب التصانيف والموَلّفات ولد 385 هـ وتوفّي عام 460 هـ من تلاميذ الشيخ المفيد 336 ـ413 هـ ، والسيّد الشريف المرتضى 355 ـ 436 هـ ـ رضي اللّه عنهما

وقال العلاّمة الحلّي ـ وهو يبيّن آراء الفقهاء فيما يسجد عليه ـ: لا يجوز السجود على ما ليس بأرض ولا من نباتها كالجلود والصوف عند علمائنا أجمع، وأطبق الجمهور على الجواز.
Reference:
     الحسن بن يوسف بن المطهر الحلّي 648 ـ 726هـ وهو زعيم الشيعة في القرن السابع، لا يسمح الدهر بمثله إلاّ في فترات خاصة

روى الصدوق باسناده عن هشام بن الحكم أنّه قال لاَبي عبد اللّه ـ عليه السلام ـ : أخبرني عمّا يجوز السجود عليه، وعمّا لا يجوز؟ قال: «السجود لا يجوز إلاّ على الاَرض، أو على ما أنبتت الاَرض إلاّ ما اُكل أو لبس». فقال له: جعلت فداك ما العلّة في ذلك؟
قال: «لاَنّ السجود خضوع للّه عزّ وجلّ فلا ينبغي أن يكون على ما يوَكل ويلبس، لاَنّ أبناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون، والساجد في سجوده في عبادة اللّه عزّ وجلّ، فلا ينبغي أن يضع جبهته في سجوده على معبود أبناء الدنيا الذين اغترّوا بغرورها»
Reference:
     الوسائل: ج 3، الباب 1 من أبواب ما يسجد عليه، الحديث 1، وهناك روايات بمضمونه. والكلّ يتضمّن أنّ الغاية من السجود التي هيالتذلّل لا تحصل بالسجود على غيرها فلاحظ

روى المحدث النوري في المستدرك عن دعائم الاِسلام: عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي _ عليهم السلام _ ، أنّ رسول اللّه «صلى الله عليه وآله وسلم» قال: «إنّ الاَرض بكم برّة، تتيمّمون منها، وتصلّون عليها في الحياة (الدنيا) وهي لكم كفاة في الممات، وذلك من نعمة اللّه، له الحمد، فأفضل ما يسجد عليه المصلّـي الاَرض النقيّة».

وروى أيضاً عن جعفر بن محمد ـ عليهما السلام ـ أنّه قال: «ينبغي للمصلّـي أن يباشر بجبهته الاَرض، ويعفّر وجهه في التراب، لاَنّه من التذلّل للّه»
Reference:
     مستدرك الوسائل: 4 باب 10 من أبواب ما يسجد عليه. ولعلّ الحديث ورد في أوائل الهجرة وقد كان المسلمون آنذاك يسجدون علىالاَرض فقط ولا منافاة بينه وبين ما يأتي من الرخصة بالنسبة إلى ما أنبتته الاَرض

Several Sunni scholars maintain the above opinion. Others however, have permitted the prostration on carpets and cloth under no exception. Here is the opinion of Abu Hanifa:

وقال أبو حنيفة وأصحابه: إذا سجد على ما هو حامل له كالثياب التي عليه أجزأه.

I will now provide you a list of authentic narrations that show that the prophet and his companions used to prostrate on earth or anything it grows that is not eaten or worn, and not on carpets or cloths, except when there is no other choice.
 

The different stages of prostration
The Sunnah of the prophet indicates that prostration has gone through three stages: Prostration on pure earth, prostration on the Khumra and mat made of palm fibers, and lastly on cloth only when no other choice existed. I will provide narrations for each stage.
 
Prostration on earth in its different forms
At first, prostration was only allowed on pure earth and many of its forms such as sand, mud or gravel. Many narrations report that the prophet and his companions used to prostrate on mud (because of the effect of rain).

"The earth has been made pure and a place of prostration for me."
روى الفريقان عن النبيّ الاَكرم _ صلى الله عليه وآله وسلم _ أنّه قال: «وجُعلت لي الاَرض مسجداً وطهوراً»
Reference:
     al-Jami'i al-Sagheer, by Jalaludin al-Suyuti, vol 3, #3594 (المجلد الثالث >> باب: حرف الجيم)
     al-Jami'i al-Sagheer, by Jalaludin al-Suyuti, vol 4, #5882 (المجلد الرابع >> باب: حرف الفاء)
     Kanz al-U'ummal, by al-Muttaqi al-Hindi, vol 11, #31901, #31934 (المجلد الحادي عشر >> الفصل الثالث في فضائل متفرقة تنبيء عن التحدث بالنعم وفيه ذكر نسبه صلى الله عليه وسلم)
     Sahih al-Bukhari, vol 1, #23 (الجزء الأول >> 11 - أبواب المساجد. >> 23 - باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: (جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا))
     Sunan al-Tirmidhi, vol 1, #316 (المجلد الأول >> أَبوابُ الصَّلاَةِ >> 233- بَابُ مَا جَاءَ أَنَّ الأَرْضَ كُلَّهَا مَسْجِدٌ إِلاَّ المَقْبَرَةَ وَالحَمَّامَ)
     Sunan Abu Dawud, vol 1, #489 (الجزء الأول >> -2- كتاب الصلاة >> -24- باب في المواضع التي لا تجوز فيها الصلاة)
     Sunan ibn Majah, vol 1, #567 (الجزء الأول >> 1-كتاب الطهارة وسننها. >> (90) بَاب مَا جَاءَ فِيْ السبب)
     Sunan al-Nisa'i, vol 2 (المجلد الثاني. >> كتاب المساجد >> الرخصة في ذلك)
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol 2 (المجلد الثاني. >> مسند أبي هريرة رضي الله عنه)
     Muwatta Malik, #180 ([متن الكتاب] >> [موطأ الإمام مالك] >> أبواب الصلاة >> 51 - (بابُ الصلاة في مرابضِ (1) الغنم (2)))
     And many more...

The Prophet declared that the best place for prostration was the earth, or upon something that grows from the earth.
Reference:
     Kanz-ul-Ummal, Part 4., p. 113

Wa'il, one of the prophet's companion narrated: "I saw the prophet once he prostrated, touched his nose on the earth."
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يزيد أنبأنا حجاج عن عبد الجبار بن وائل عن أبيه قال: -رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع أنفه على الأرض.‏
Reference:
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol. 4, p.315 [entire book: p.1373, #19044](أول مسند الكوفيين. حديث وائل بن حجر رضي الله تعالى عنه)

Wa'il, one of the prophet's companion narrated: "I saw the prophet once he prostrated, touched his forehead and nose on the earth."
ححدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد القدوس بن بكر بن خنيس قال أنبأنا الحجاج عن عبد الجبار بن وائل الحضرمي عن أبيه وائل بن حجر قال: -رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد على أنفه مع جبهته.‏
Reference:
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol. 4, p.315 [entire book: p.1373, #19045](أول مسند الكوفيين. حديث وائل بن حجر رضي الله تعالى عنه)
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol. 4, p.317 [entire book: p.1374, #19061](أول مسند الكوفيين. حديث وائل بن حجر رضي الله تعالى عنه)
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol. 4, p.317 [entire book: p.1373, #19069](أول مسند الكوفيين. حديث وائل بن حجر رضي الله تعالى عنه)

The following are narrations reporting that the prophet and his companions used to prostrate on mud (caused by rain).

Narrated Abu Sa'id Al-Khudri: A cloud came and it rained till the roof started leaking and in those days the roof used to be of the branches of date-palms. Iqama was pronounced and I saw Allah's Apostles prostrating in water and mud and even I saw the mark of mud on his forehead.
حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ يَحْيَى عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ فَقَالَ
‏جَاءَتْ سَحَابَةٌ فَمَطَرَتْ حَتَّى سَالَ السَّقْفُ وَكَانَ مِنْ جَرِيدِ النَّخْلِ فَأُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْجُدُ فِي الْمَاءِ وَالطِّينِ حَتَّى رَأَيْتُ أَثَرَ الطِّينِ فِي جَبْهَتِهِ
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 11, Number 638, Book: Adhan; Page 150, #669 (arabic version)

Narrated Abu Salama: Once I went to Abu- Sa'id Al-Khudri and asked him, "Won't you come with us to the date-palm trees to have a talk?" So Abu Said went out and I asked him, "Tell me what you heard from the Prophet about the Night of Qadr." Abu Said replied, "Once Allah's Apostle performed I'tikaf (seclusion) on the first ten days of the month of Ramadan and we did the same with him. Gabriel came to him and said, 'The night you are looking for is ahead of you.' So the Prophet performed the I'tikaf in the middle (second) ten days of the month of Ramadan and we too performed I'tikaf with him. Gabriel came to him and said, 'The night which you are looking for is ahead of you.' In the morning of the 20th of Ramadan the Prophet delivered a sermon saying, 'Whoever has performed I'tikaf with me should continue it. I have been shown the Night of "Qadr", but have forgotten its date, but it is in the odd nights of the last ten nights. I saw in my dream that I was prostrating in mud and water.' In those days the roof of the mosque was made of branches of date-palm trees. At that time the sky was clear and no cloud was visible, but suddenly a cloud came and it rained. The Prophet led us in the prayer and I saw the traces of mud on the forehead and on the nose of Allah's Apostle. So it was the confirmation of that dream."
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 12, Number 777, Book: Adhan; Page 179, #813 (arabic version)

Narrated Abu Said Al-Khudri: I saw Allah's Apostle prostrating in mud and water and saw the mark of mud on his forehead.
حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ يَحْيَى عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ فَقَالَ
رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْجُدُ فِي الْمَاءِ وَالطِّينِ حَتَّى رَأَيْتُ أَثَرَ الطِّينِ فِي جَبْهَتِهِ
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 12, Number 798, Book: Adhan; Page 183, #836 (arabic version)

Narrated Abu Salama: I asked Abu Sa'id, and he was a friend of mine, (about the Night of Qadr) and he said, "We practiced Itikaf (seclusion in the mosque) in the middle third of the month of Ramadan with the Prophet . In the morning of the 20th of Ramadan, the Prophet came and addressed us and said, 'I was informed of (the date of the Night of Qadr) but I was caused to forget it; so search for it in the odd nights of the last ten nights of the month of Ramadan. (In the dream) I saw myself prostrating in mud and water (as a sign). So, whoever was in l'tikaf with me should return to it with me (for another 10-day's period)', and we returned. At that time there was no sign of clouds in the sky but suddenly a cloud came and it rained till rain-water started leaking through the roof of the mosque which was made of date-palm leaf stalks. Then the prayer was established and I saw Allah's Apostle prostrating in mud and water and I saw the traces of mud on his forehead.
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 3, Book 32, Number 233, Book: Salat al-Taraweeh; Page 419, #2016 (arabic version)

Narrated Abu Said Al-Khudri: Allah's Apostle used to practice Itikaf (in the mosque) in the middle third of Ramadan and after passing the twenty nights he used to go back to his house on the 21st, and the people who were in Itikaf with him also used to go back to their houses. Once in Ramadan, in which he practiced Itikaf, he established the night prayers at the night in which he used to return home, and then he addressed the people and ordered them whatever Allah wished him to order and said, "I used to practice Itikaf for these ten days (i.e. the middle 113rd but now I intend to stay in Itikaf for the last ten days (of the month); so whoever was in Itikaf with me should stay at his place of seclusion. I have verily been shown (the date of) this Night (of Qadr) but I have forgotten it. So search for it in the odd nights of the last ten days (of this month). I also saw myself (in the dream) prostrating in mud and water." On the night of the 21st, the sky was covered with clouds and it rained, and the rain-water started leaking through the roof of the mosque at the praying place of the Prophet . I saw with my own eyes the Prophet at the completion of the morning prayer leaving with his face covered with mud and water.
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 3, Book 33, Number 235, Book: al-I'itikaf; Page 422, #2036 (arabic version)

Narrated Abu Said Al-Khudri: Allah's Apostle used to practice Itikaf in the middle ten days of Ramadan and once he stayed in Itikaf till the night of the twenty-first and it was the night in the morning of which he used to come out of his Itikaf. The Prophet said, "Whoever was in Itikaf with me should stay in Itikaf for the last ten days, for I was informed (of the date) of the Night (of Qadr) but I have been caused to forget it. (In the dream) I saw myself prostrating in mud and water in the morning of that night. So, look for it in the last ten nights and in the odd ones of them." It rained that night and the roof of the mosque dribbled as it was made of leaf stalks of date-palms. I saw with my own eyes the mark of mud and water on the forehead of the Prophet (i.e. in the morning of the twenty-first)..
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 3, Book 33, Number 244, Book: al-I'itikaf; Page 421, #2027 (arabic version)

Narrated Abu Salama bin 'Abdur-Rahman: I asked Abu Said Al-Khudri, "Did you hear Allah's Apostle talking about the Night of Qadr?" He replied in the affirmative and said, "Once we were in Itikaf with Allah's Apostle in the middle ten days of (Ramadan) and we came out of it in the morning of the twentieth, and Allah's Apostle- delivered a sermon on the 20th (of Ramadan) and said, 'I was informed (of the date) of the Night of Qadr (in my dream) but had forgotten it. So, look for it in the odd nights of the last ten nights of the month of Ramadan. I saw myself prostrating in mud and water on that night (as a sign of the Night of Qadr). So, whoever had been in Itikaf with Allah's Apostle should return for it.' The people returned to the mosque (for Itikaf). There was no trace of clouds in the sky. But all of a sudden a cloud came and it rained. Then the prayer was established (they stood for the prayer) and Allah's Apostle prostrated in mud and water and I saw mud over the forehead and the nose of the Prophet.
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 3, Book 33, Number 252, Book: al-I'itikaf; Page 422, #2036 (arabic version)

The following are narrations reporting that the prophet and his companions used to cool down the hot gravel before using them for prostration.

Jabbir ibn Abdullah narrated: "I used to pray the noon prayers with the messenger of Allah, and I used to take a bunch of pebbles in my palm to cool them because of the enormous heat so I could prostrate on them."
عن جابر قال: كنت أصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم الظهر، فآخذ قبضة من الحصى فأجعلها في كفي، ثم أحولها إلى الكف الأخرى حتى تبرد ثم أضعها لجبيني حتى أسجد من شدة الحر
Reference:
     Kanz al-U'ummal, by al-Muttaqi al-Hindi, vol 8, #21746 (المجلد الثامن >> {الظهر})
     Sunan Abu Dawud, vol 1, #399 (الجزء الأول >> -2- كتاب الصلاة >> -4- باب في وقت صلاة الظهر)

وحدثنا أبو بكر بن إسحاق، ثنا أبو المثنى، ثنا مسدد. وأخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي قالا: ثنا عباد بن عباد، ثنا محمد بن عمرو، عن سعيد بن الحارث الأنصاري، عن جابر بن عبد الله قال:
كنت أصلي الظهر مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخذ قبضة من الحصى ليبرد في كفي أضعها لجبهتي أسجد عليها لشدة الحر.
هذا حديث صحيح على شرط مسلم.
Reference:
     Mustadrak al-Hakim, vol 1, #258/701 (المجلد الأول >> -4- كتاب الصلاة >> باب: في مواقيت الصلاة)

حدثنا أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ وَ مُسدّدٌ قالا أخبرنا عَبّادُ بنُ عَبّادِ أخبرنا مُحمّدُ بنُ عَمْرِو عن سَعِيدِ بنِ الْحَارِثِ اْلأنْصَارِيّ عن جَابِرِ بنِ عَبْدِالله قال: "كُنْتُ أُصَلّي الظّهْرَ مَعَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم فآخُذُ قَبْضَةً مِنَ الْحَصَى لِتَبْرُدَ في كَفّي أَضَعُهَا لِجَبْهَتِي أَسْجُدُ عَلَيْهَا لِشِدّةِ الْحَرّ".
Reference:
     U'un al-Ma'abood, Sharh sunan Abu Dawud, by al-Abaadi, #398 (1 - كتاب الطهارة >> 146 - باب وقت صلاة الظهر)
     Tahdheeb sunan Abu Dawud, by ibn al-Kaym, #398 (2 ـ كتاب الصلاة >> 146 ـ باب وقت صلاة الظهر)

وعلّق عليه البيهقي بقوله: قال الشيخ: ولو جاز السجود على ثوب متّصل به لكان ذلك أسهل من تبريد الحصى بالكف ووضعها للسجود.
Reference:
     Sunan al-Bayhaqi: 2|105

Anas ibn Malik narrated: "We used to pray with the messenger of Allah during the enormous heat, and one of us would take the pebbles in his hand and, once they were cooled, put them down and prostrate on them."
روى أنس قال: كنّا مع رسول اللّه _ صلى الله عليه وآله وسلم _ في شدّة الحرّ فيأخذ أحدنا الحصباء في يده فإذا برد وضعه وسجد عليه.
Reference:
     Sunan al-Bayhaqi, 2|106

al-Khattab ibn al-Arth narrated: "We complained to the messenger of Allah about the intensity of the heat of the ground and its effects on our foreheads and palmes (during prostration), and the prophet did not excuse us from praying on the ground."
عن خباب بن الاَرت قال: شكونا إلى رسول اللّه «صلى الله عليه وآله وسلم» شدّة الرمضاء في جباهنا وأكفّنا فلم يشكنا.
Reference:
     Sunan al-Bayhaqi: 2|105 (باب الكشف عن الجبهة)

قال ابن الاَثير في معنى الحديث: إنّهم لمّا شكوا إليه ما يجدون من ذلك لم يفسح لهم أن يسجدوا على طرف ثيابهم.
Reference:
     ibn Athir, al-Nihayat: 2|497

Abu U'ubayda narrated that the companion ibn Masu'ud never prostrated except on the earth."
Reference:
     Majma'u al-Zawa'id, 2:57

Abu U'ubayda narrated that the companion I'ibada ibn al-Samit has been narrated to have pushed back his turban to allow his forehead to touch the ground."
Reference:
     Sunan al-Kubra, by al-Bayhaqi, 2:105

Abu Bakr, Umar, Uthman and Ali used to prostrate on the dust.

Abu Umayyah narrated that the first caliph, Abu Bakr, used to prostrate and pray on the earth."
Reference:
     Sunan al-Kubra, by al-Bayhaqi, vol. 2
     Kanz al-U'ummal, by Muttaqi al-Hindi, vol. 4, #212

 
Avoiding prostration on the turban
The prophet avoided to prostrate on his turban and made sure his companions did the same. The following are some narrations that relate to this point. These narrations prove that prostration on anything other than earth or any of its forms, is discouraged since the prophet avoided it.

Upcoming narrations will also prove that prostration on the turban, cloth or any other element that is not allowed to prostrate on becomes a valid act only and only if there is no other choice.
 

روي: أنّ النبي _ صلى الله عليه وآله وسلم _ كان إذا سجد رفع العمامة عن جبهته.
Reference:
     ابن سعد: الطبقات الكبرى: 1|151 كما في السجود على الاَرض 41
     al-Jami'i al-Sagheer, by Jalaludin al-Suyuti, vol 5, #6719, التخريج (مفصلا): ابن سعد عن صالح بن خيران مرسلا - (المجلد الخامس >> باب "كان" وهي الشمائل الشريفة)
     Kanz al-U'ummal, by al-Muttaqi al-Hindi, vol 7, #17896, ابن سعد عن صالح بن حران، مرسلا - (المجلد الخامس >> باب "كان" وهي الشمائل الشريفة)

روي عن علي أمير الموَمنين أنّه قال: «إذا كان أحدكم يصلّي فليحسر العمامة عن وجهه»، يعني حتّى لا يسجد على كور العمامة.
Reference:
     منتخب كنز العمال المطبوع في هامش المسند: 3|194
     Kanz al-U'ummal, by al-Muttaqi al-Hindi, vol 8, #22250 (المجلد الثامن >> {السجود وما يتعلق به})

روى صالح بن حيوان السبائي: أنّ رسول اللّه «صلى الله عليه وآله وسلم» رأى رجلاً يسجد بجنبه وقد اعتمّ على جبهته فحسر رسول اللّه «صلى الله عليه وآله وسلم» عن جبهته.
Reference:
     البيهقي: السنن الكبرى: 2|105

One day, the Holy prophet saw a man prostrating on some cloth from his turban. The holy prophet pointed to him and told him to remove his turban and to touch his actual forehead to the ground.
عن عياض بن عبد اللّه القرشي: رأى رسول اللّه «صلى الله عليه وآله وسلم» رجلاً يسجد على كور عمامته فأومأ بيده: «ارفع عمامتك» وأومأ إلى جبهته.
Reference:
     البيهقي: السنن الكبرى

الحديث الثامن والعشرون: روي أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان يسجد على كور عمامته،
قلت: روي من حديث أبي هريرة، ومن حديث ابن عباس، ومن حديث عبد اللّه بن أبي أوفى، ومن حديث جابر، ومن حديث ابن عمر.
-وأما حديث أبي هريرة فرواه عبد الرزاق في "مصنفه" أخبرنا عبد اللّه (1) بن محرّر. أخبرني يزيد بن الأصم أنه سمع أبا هريرة، يقول: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يسجد على كور عمامته، قال ابن محرر: وأخبرني سليمان بن موسى عن مكحول عن النبي صلى اللّه عليه وسلم مثله، انتهى. قال ابن أبي حاتم في "عللّه": قال أبي: هذا حديث باطل، وعبد اللّه بن محرر ضعيف، انتهى.
-وأما حديث ابن عباس، فرواه أبو نعيم في "الحلية (2) - في ترجمة إبراهيم بن أدهم" حدثنا أبو يعلى الحسين بن محمد الزبيري، ثنا أبو الحسن عبد اللّه بن موسى الحافظ الصوفي البغدادي ثنا لاحق بن الهيثم ثنا الحسن بن عيسى الدمشقي ثنا محمد بن فيروز المصري ثنا بقية بن الوليد ثنا إبراهيم بن أدهم عن أبيه آدم بن منصور العجلي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان يسجد على كور عمامته، انتهى.
-وأما حديث ابن أبي أوفى، فرواه الطبراني في "معجمه الوسط" حدثنا محمد بن محمويه الجوهري الأهوازي ثنا معمر بن سهيل ثنا سعيد بن عنبسة (3) عن فائد أبي الورقاء (4) عن عبد اللّه بن أبي أوفى، قال: رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يسجد على كور العمامة، انتهى. قال الطبراني: لا يروى هذا الحديث عن ابن أبي أوفى، إلا بهذا الإسناد، تفرد به معمر، انتهى.
-وأما حديث جابر، فرواه ابن عدي في "الكامل" من حديث عمرو بن شمر عن جابر الجعفي (5) عن عبد الرحمن بن سابط عن جابر بن عبد اللّه، قال: رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يسجد على كور العمامة، انتهى. وضعف عمرو بن شمر الجعفي، من البخاري. والنسائي. وابن معين، ووافقهم.
-وأما حديث أنس، فرواه ابن أبي حاتم في "كتابه العلل (6)" حدثنا أبي ثنا عبد الرحمن بن بكير بن الربيع بن مسلم حدثني حسان بن سياه ثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك (7) أن النبي صلى اللّه عليه وسلم سجد على كور العمامة، انتهى. ثم قال: قال أبي: هذا حديث منكر، انتهى.
-وأما حديث ابن عمر، فرواه الحافظ أبو القاسم تمام بن محمد الرازي في "فوائده" أخبرنا محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن ثنا أبو بكر أحمد بن عبد الرحمن بن أبي الحصين الطرسوسي ثنا كثير بن عبيد ثنا سويد (8) عن عبيد اللّه بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان يسجد على كور العمامة، انتهى. قال البيهقي في "المعرفة": وأما ما روي أن النبي صلى اللّه عليه وسلم كان يسجد على كور عمامته، فلا يثبت منه شيء، انتهى. وأخرج البيهقي في "سننه (9)" عن هشام عن الحسن، قال: كان أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يسجدون وأيديهم في ثيابهم، ويسجد الرجل منهم على عمامته، انتهى. وذكره البخاري في "صحيحه" تعليقاً، فقال: وقال الحسن: كان القوم يسجدون على العمامة والقلنسوة، ويداه في كمه، انتهى.
-وللخصم حديث مرسل أخرجه أبو داود في "مراسيله" عن ابن لهيعة. وعمرو بن الحارث عن بكر بن سوادة عن صالح بن حيوان السبائي (10) أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم رأى رجلاً يسجد إلى جنبه، وقد اعتم على جبهته، فحسر رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن جبهته، انتهى. قال عبد الحق: صالح بن حيوان لا يحتج به، وهو "بالحاء المهملة"، من قال "بالخاء المنقوطة" فقد أخطأ، ذكره أبو داود، وليس في هذا المرسل حجة.
(1) عبد اللّه بن محرر "براء مكررة" واهٍ "دراية" ص 81، وقال ابن أبي حاتم في "العلل" ص 175: قال أبي: هذا حديث باطل، وابن محرر، ضعيف الحديث.
(2) أخرجه أبو نعيم ص 81، وإسناده ضعيف.
(3) في نسخة "سعد" قال في "الزوائد" ص 135 - ج 2: سعيد بن عنبسة، إن كان الرازي، فهو ضعيف، وإن كان غيره، فلا أعرفه، اهـ.
(4) قلت: وفائد بن عبد الرحمن الكوفي أبو الورقاء العطار متروك، اتهموه، "تقريب".
(5) ضعف عمرو بن شمر، وجابر الجعفي كذاب "فتح القدير" ص 214 - ج 1.
(6) ص 187 قال: حديث منكر، وحسان بن سياه ضعيف.
(7) قال في "الزوائد" ص 126، عن كثير بن سليم، قال: رأيت أنس بن مالك يسجد على عمامته، رواه الطبراني في "الكبير"، وكثير بن سليم ضعيف.
(8) سويد بن عبد العزيز واه "دراية" ص 81.
(9) ص 106 - ج 2.
(10) في نسخة "السامي" وحيوان "بالمعجمة"، ويقال: "بالمهملة" والسبائي "بفتح المهملة، والموحدة" مقصوراً، كذا في "التقريب".
Reference:
     Nasbool Raya, by al-Zaylai'i (متن الكتاب >> كتاب الصلاة >> أقوال العلماء في البسملة)

Prostrating on the khumra
The prophet used to also prostrate on the Khumra, which is a small mad made from palm fibers or other material.

Narrates 'Abdullah bin Shaddad: Maimuna said, "Allah's Apostle was praying while I was in my menses, sitting beside him and sometimes his clothes would touch me during his prostration." Maimuna added, "He prayed on a Khumra (a small mat sufficient just for the face and the hands while prostrating during prayers).
حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ عَنْ خَالِدٍ قَالَ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ الشَّيْبَانِيُّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ مَيْمُونَةَ قَالَتْ
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي وَأَنَا حِذَاءَهُ وَأَنَا حَائِضٌ وَرُبَّمَا أَصَابَنِي ثَوْبُهُ إِذَا سَجَدَ قَالَتْ وَكَانَ يُصَلِّي عَلَى الْخُمْرَةِ
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 8, Number 376, Book: al-Salaat; Page 97, #379 (arabic version)
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 8, Number 378, Book: al-Salaat; Page 98, #381 (arabic version)
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 6, Number 329, Book: al-Haydd; Page 86, #333 (arabic version)

 
حَدَّثَنَا قُتَيبَةُ أَخْبَرَنا أَبُو الأَحْوَصِ عَن سِمَاكِ بنِ حَرْبٍ عَن عِكْرِمَةَ عَن ابنِ عَبَّاسٍ قَالَ:
"كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلي عَلَى الخُمرَةِ".
وَفي البَابِ عَن أُمِّ حَبيبَةَ وَابنِ عُمَرَ وَأُمِّ سَلَمَةَ، وَعَائشَةَ، وَمَيمُوَنَةَ وَأُمِّ كَلثُومٍ بِنتِ أَبِي سَلَمَةَ بنِ عَبدِ الأَسَدِ. وَلَمْ تَسْمَعْ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
قَالَ أَبُو عِيسَى: حَدِيثُ ابنِ عَبَّاسٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحيحٌ.
وَبِهِ يَقُوَلُ بَعْضُ أَهلِ العِلمِ.
وَقَالَ أَحْمَدُ وَإِسْحَقُ: قَدْ ثَبَتَ عَن النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلاَةُ عَلَى الخُمْرَةِ.
قَالَ أَبُو عِيسَى: والخُمْرَةِهُوَ حَصِيرٌ صَغيرٌ.
Reference:
     Sunan al-Tirmidhi, vol 1, #330 (المجلد الأول >> أَبوابُ الصَّلاَةِ >> 243- بَابُ مَا جَاءَ في الصَّلاَةِ عَلَى الخُمْرَةِ)

(63) باب الصلاة على الخمرة
حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. حَدَّثَنَا عباد بْن العوام، عَن الشيباني، عَن عَبْد اللّه بْن شداد. حَدَّثَتني ميمونة، زوج النَّبِي صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ؛
قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ يصلي على الخمرة.
[ش (الخمرة) في النهاية: هي مقدار ما يضع الرجل عليه وجهه في سجوده، من حصير أو نسيجة خوص ونحوه من النبات. ولا تكون خمرة إلا في هذا المقدار. وقد سميت خمرة لأن خيوطها مستورة بسعفها].
Reference:
     Sunan ibn Majah, vol 1, #1028 (الجزء الأول >> 5 - كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها >> (63) باب الصلاة على الخمرة)
     Sunan al-Nisa'i, vol 2 (المجلد الثاني. >> كتاب المساجد >> الصلاة على الخمرة)

حدثنا محمد بن النضر الأزدي ثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الخمرة.
Reference:
     Mu'ajam al-Kabir, by Imam al-Tabarani (باب الظاء >> أحاديث عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف >> عكرمة عن ابن عباس)

حدثنا أحمد بن شعيب النسائي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا العطاف بن خالد عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي على الخمرة ويسجد عليها
Reference:
     Mu'ajam al-Kabir, by Imam al-Tabarani (باب الظاء >> عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما >> نافع عن ابن عمر)

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا هشيم عن ابن أبي ليلى عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: ناوليني الخمرة من المسجد قالت أنها حائض قال أنها ليست في كفك.
Reference:
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol 2 (المجلد الثاني. >> (مسند عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما))

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا أبو سعيد قال حدثنا زائدة قال حدثنا السدي عن عبد الله البهي قال حدثتني عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في المسجد فقال للجارية: ناوليني الخمرة قالت أراد أن يبسطها فيصلي عليها قالت إنها حائض قال إن حيضها ليس في يدها.
Reference:
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol 2 (المجلد السادس. >> حديث السيدة عائشة رضي الله عنها)

Other scholars who reported these narrations are:

  1. Abu Nai'im al-Asfahani from the authority of Anas ibn Malik
  2. Musnad ibn Hanbal from the authority of ibn Abbas, Abdullah ibn Umar, Anas ibn Malik, Aisha, Umm Salama, Maymouna
Exception to the rule
When all the elements allowed to prostrate on are not available, the Muslim is allowed to prostrate on a piece of clean cloth. But when at least one of the allowed elements are available, prostrating on any cloth must be avoided because this was the tradition of the prophet, as mentioned in the "Avoiding prostration on the turban" section.

The following narrations relate to the exception rule:

Narrated Anas bin Malik: We used to pray with the Prophet and some of us used to place the ends of their clothes at the place of prostration because of scorching heat.
حدثنا أبو الوليد، هشام بن عبد الملك، قال: حدثنا بشر بن المفضل قال: حدثني غالب القطان، عن بكر بن عبد الله، عن أنس بن مالك قال: كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم، فيضع أحدنا طرف الثوب، من شدة الحر، في مكان السجود
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 8, Number 382, Book: Prayers; Page 98, #385 (arabic version)

Narrated Anas bin Malik: When we offered the Zuhr prayers behind Allah's Apostle we used to prostrate on our clothes to protect ourselves from the heat.
حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ يَعْنِي ابْنَ مُقَاتِلٍ قَالَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ حَدَّثَنِي غَالِبٌ الْقَطَّانُ عَنْ بَكْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُزَنِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كُنَّا إِذَا صَلَّيْنَا خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالظَّهَائِرِ فَسَجَدْنَا عَلَى ثِيَابِنَا اتِّقَاءَ الْحَرِّ
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 1, Book 10, Number 517, Book: Times of Prayers; Page 128, #542 (arabic version)

Narrated Anas bin Malik: We used to pray with the Prophet in scorching heat, and if someone of us could not put his face on the earth (because of the heat) then he would spread his clothes and prostrate over them.
حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا بِشْرٌ حَدَّثَنَا غَالِبٌ الْقَطَّانُ عَنْ بَكْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كُنَّا نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شِدَّةِ الْحَرِّ فَإِذَا لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدُنَا أَنْ يُمَكِّنَ وَجْهَهُ مِنْ الْأَرْضِ بَسَطَ ثَوْبَهُ فَسَجَدَ عَلَيْهِ
Reference:
     Sahih Bukhari, Volume 2, Book 22, Number 299, Book: Actions while Praying; Page 254, #1208 (arabic version)
     Kanz al-U'ummal, by al-Muttaqi al-Hindi, vol 8, #22252 (المجلد الثامن >> {السجود وما يتعلق به})
     Sahih Muslim, vol 1, #(620)-191 (الجزء الأول >> 5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة >> (33) باب استحباب تقديم الظهر في أول الوقت في غير شدة الحر)
     Sunan Abu Dawud, vol 1, #660 (الجزء الأول >> -2- كتاب الصلاة >> أبواب الإِمامة >> -93- باب الرجل يسجد على ثوبه)
     Sunan ibn Majah, vol 1, #1033 (االجزء الأول >> 5 - كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها >> (64) باب السجود على الثياب في الحر والبرد)
     Musnad Ahmad ibn Hanbal, vol 3 (المجلد الثالث. >> مسند أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه)

بسط ثوبه فسجد عليه): الثوب في اللغة يطلق على غير المخيط وقد يطلق على المخيط مجازاً. وفي الحديث جواز استعمال الثياب وكذا غيرها في الحيلولة بين المصلي وبين الأرض لاتقاء حرها وكذا بردها. قال الخطابي: وقد اختلف الناس في هذا فذهب عامة الفقهاء إلى جوازه مالك والأوزاعي وأحمد وأصحاب الرأي وإسحاق بن راهويه. وقال الشافعي: لا يجزيه ذلك كما لا يجزيه السجود على كور العمامة، ويشبه أن يكون تأويل حديث أنس عنده أن يبسط ثوباً هو غير لابسه. انتهى.
قلت: وحمله الشافعي على الثوب المنفصل وأيد البيهقي هذا الحمل بما رواه الإسماعيلي من هذا الوجه بلفظ: "فيأخذ أحدنا الحصي في يده، فإذا يرد وضعه وسجد عليه" قال: فلو جاز السجود على شيء متصل له لما احتاجوا إلى تبريد الحصي مع طول الأمر فيه، وتعقب باحتمال أن يكون الذي كان يبرد الحصي لم يكن في ثوبه فضلة يسجد مع بقاء سترته له، والحق ما قاله مالك وأحمد وإسحاق. وفي هذا الحديث جواز العمل القليل في الصلاة ومراعاة الخشوع فيها لأن الظاهر أن صنيعهم ذلك لإزالة التشويش العارض من حرارة الأرض. قال المنذري: وأخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه.
Reference:
     Sharh sunan Abi Dawud, by al-Abaadi (1 - كتاب الطهارة >> تفريع أبواب الصفوف)

الحديث: حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا بِشْرٌ حَدَّثَنَا غَالِبٌ الْقَطَّانُ عَنْ بَكْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كُنَّا نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شِدَّةِ الْحَرِّ فَإِذَا لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدُنَا أَنْ يُمَكِّنَ وَجْهَهُ مِنْ الْأَرْضِ بَسَطَ ثَوْبَهُ فَسَجَدَ عَلَيْهِ
الشرح: قوله: (حدثنا بشر) هو ابن المفضل، وغالب هو القطان كما وقع في رواية أبي ذر.
Reference:
     Fathil Barri, Sharh sahih al-Bukhari, by Imam ibn Hajr al-A'asqalani (المجلد الثالث >> 19- كتاب التهجد >> باب بَسْطِ الثَّوْبِ فِي الصَّلَاةِ لِلسُّجُودِ)

Conclusion
All the narrations prove the following points:

  1. The first element prostration is allowed on is pure earth or any of its forms such as sand, mud or gravel.
  2. The second element prostration is allowed on is whatever grows on earth, provided that it is not eaten or worn.
  3. The prophet did not allow prostration on any form of cloth except in necessity. Therefore prostration on any form of cloth must be avoided when any of the elements listed above are available.
The Twelver Shia'a prefer (it is not an obligation!) to prostrate on a clay made from the soil of Karbala (Turbah or mohr). It must be mentioned that they perform prostration on the clay as allowed by the Sunnah (any form earth), and not for the clay, as wicked propaganda has led many Muslims to believe. The soil of Karbala bears a great importance given by the prophet and his progeny. After the martyrdom of Imam al-Hussein, his son, Ali Zayn al-A'abideen declared it as sacred.

Here are a few traditions in which the prophet relates to the soil of Karbala:

أول فضائل: أبي عبد الله الحسين بن علي الشهيد -رضي الله تعالى عنهما- ابن فاطمة بنت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وعلى آله أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الجوهري ببغداد، حدثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي، حدثنا محمد بن مصعب، حدثنا الأوزاعي، عن أبي عمار شداد بن عبد الله، عن أم الفضل بنت الحارث: أنها دخلت على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- فقالت: يا رسول الله، إني رأيت حلما منكرا الليلة.
قال: (ما هو؟).
قالت: إنه شديد.
قال: (ما هو؟).
قالت: رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري.
فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: رأيت خيرا، تلد فاطمة إن شاء الله غلاما، فيكون في حجرك.
فولدت فاطمة الحسين، فكان في حجري كما قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-.
فدخلت يوما إلى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فوضعته في حجره، ثم حانت مني التفاتة، فإذا عينا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- تهريقان من الدموع، قالت: فقلت: يا نبي الله، بأبي أنت وأمي مالك؟
قال: (أتاني جبريل -صلى الله عليه وسلم-، فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا).
فقلت: هذا؟!
فقال: (نعم، وأتاني بتربة من تربته حمراء).
Reference:
     Mustadrak al-Hakim, v3,#416/4818 (المجلد الثالث >> -31- كتاب معرفة الصحابة رضي الله تعالى عنهم >> أول فضائل: أبي عبد الله الحسين بن علي الشهيد -رضي الله تعالى عنهما- ابن فاطمة بنت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وعلى آله)

 
Umm Salama says: I saw Husayn (a) sitting in the lap of his grandfather, the Prophet (s), who had a red block of soil in his hand. The Prophet (s) was kissing the dust and weeping. I asked him what that soil was. The Prophet (s) said: "Gabriel has informed me that my son, this Husayn, will be murdered in Iraq. He has brought this earth for me from that land. I am weeping for the suffering that will befall my Husayn." Then the Prophet (s) handed the dust to Umm Salama and said to her: "When you see this soil turn into blood, you will know that my Husayn has been slaughtered." Umm Salama kept the soil in a bottle and kept watch over it until she saw on the day of Ashura, 10th of Muharram 61 A.H., that it turned to blood. Then she knew that Husayn bin Ali (a) had been martyred.
Reference:
     al-Hakim, al-Mustadrak, vol. 4, p. 398
     al-Dhahabi, Siyar a`lam al-nubala', vol. 3, p. 194
     Ibn Kathir, al-Bidayah wa'l-nihayah, vol. 6, p. 230
     al-Suyuti, Khasa'is al-kubra, vol. 2, p. 450; Jam` al-Jawami, vol. 1, p. 26
     Ibn Hajar al-Asqalani, Tahdhib al-tahdhib , vol. 2, p. 346

 
أخبرناه أبو الحسين علي بن عبد الرحمن الشيباني بالكوفة، حدثنا أحمد بن حازم الغفاري، حدثنا خالد بن مخلد القطواني قال:
حدثني موسى بن يعقوب الزمعي، أخبرني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص، عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال:
أخبرتني أم سلمة -رضي الله تعالى عنها-:
أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- اضطجع ذات ليلة للنوم، فاستيقظ وهو حائر.
ثم اضطجع فرقد، ثم استيقظ وهو حائر، دون ما رأيت به المرة الأولى.
ثم اضطجع، فاستيقظ، وفي يده تربة حمراء يقبلها.
فقلت: ما هذه التربة يا رسول الله؟
قال: (أخبرني جبريل -صلى الله عليه وسلم- أن هذا يقتل بأرض العراق للحسين.
فقلت لجبريل: أرني تربة الأرض التي يقتل بها، فهذه تربتها).
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه.
Reference:
     Mustadrak al-Hakim, v4,#29/8202 (المجلد الرابع >> -47- كتاب تعبير الرؤيا)

Read more traditions on this topic...