Hadith part 10: Follow those who will come after me, Abu Bakr and Umar (2)
Previous          Next

As we have seen in part 1, several Sunni scholars have weakened several of the sub-narrators of many of these narrations, and rejected the respective narrations. Some of them are Abu Hatem al-Razi, Abul Hassan al-Daraqtani, al-Tirmidhi, Abu Bakr al-Bazzar, Abu Ja'afar al-U'uqayli, Abu Bakr al-Naqqash, ibn I'iddi, Ahmad ibn Hanbal, ibn Mue'en, al-Jawzi, al-Mannawi, al-Nisa'i, al-Bukhari, ibn Hazm, al-Dhahabi, etc.

Narration of Hudhaifa:
Abu Hatim al-Razi, ibn Hazm, al-Mannawi and al-Bazzar rejected the narration from Hudhaifa. Ahmad ibn Hanbal considered one the sub-narrator, Abdul Malik ibn Umayr a very weak narrator, and therefore could not have accepted this narration even though he listed it in his Musnad.

Imam al-Dhahabi (in Tarikh al-Islam)) seems to have accepted one of the narrations leading up to Hudhayfa, even though many scholars have considered Abdul Malik ibn Umayr weak and unreliable:

And Za'idah said from Abdul Malik bin Umair from Rabi'i from Hudhaifa who said: the Prophet said: "Follow among those after me, Abu Bakr and Umar." Saalim Abul Alaa narrated it as well -and he is weak- from Amr bin Haram, from Rabi'i. But hadeeth by Za'idah is Hasan.
وقال زائدة، عن عبد الملك بن عمير، عن ربعي، عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر ” . ورواه سالم أبو العلاء – وهو ضعيف – عن عمرو بن هرم، عن ربعي، وحديث زائدة حسن

Narration of ibn Masu'ud:
al-Tirmidhi, al-Dhahabi, Abu Ja'afar al-U'uqayli, ibn Hazm rejected the narration of ibn Masu'ud.

Narration of ibn Umar:
al-Dhahabi, Abu Ja'afar al-U'uqayli, al-Daraqtani, ibn Hazm, ibn Hajar al-Asqalani rejected the narration of ibn Umar.

For instance, here you have al-Dhahabi, in Mizan al-I'itidal, rejecting some of the narrations of ibn Umar:

أحمد بن صليح، عن ذي النون المصري، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر بحديث: اقتدوا باللذين من بعدي. وهذا غلط، وأحمد لا يعتمد عليه.
أحمد بن محمد بن غالب الباهلي غلام خليل، عن إسماعيل بن أبي اُويس وشيبان وقرّة بن حبيب. وعنه: ابن كامل وابن السماك وطائفة.وكان من كبار الزهاد ببغداد. قال ابن عديّ: سمعت أبا عبدالله النهاوندي يقول: قلت لغلام خليل: ما هذه الرقائق التي تحدّث بها؟ قال: وضعناها لنرفّق بها قلوب العامة.
وقال أبو داود: أخشى أن يكون دجّال بغداد.
وقال الدارقطني: متروك.
ومن مصائبه: قال: حدّثنا محمد بن عبد الله العمري، حدثنا مالك، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه [وآله] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. فهذا ملصق بمالك. وقال أبو بكر النقاش «وهو واهٍ....
محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم بن عبدالله بن عبيدالله بن عاصم ابن عمر بن الخطاب العدوي، العمري. ذكره العقيلي وقال: لأ يصح حديثه، ولا يعرف بنقل الحديث، حدّثنا أحمد بن الخليل، حدّثنا إبراهيم بن محمد الحلبي، حدّتني محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم، أنا مالك، عن نافع، عن ابن عمر مرفوعاً: اقتدوا باللذين من بعدي.
فهذا لا أصل له من حديث مالك، بل هو معروف من حديث حذيفة بن اليمان.
وقال الدارقطني: العمري هذا يحدّت عن مالك بأباطيل.
وقال ابن منده: له مناكير.

In Talkhees al-Mustadrak, al-Dhahabi also rejected the narration containing Yehya ibn Salama ibn Kuhayl and leading to Abdullah ibn Masu'ud:

عن يحيى بن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن أبي الزعراء، عن ابن مسعود مرفوعاً: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمّار، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود. قلت: سنده واهٍ جداً.

Now, this does not mean that these scholars have categorically rejected the narration. They just rejected some versions because of bad Isnad. Neverthless, not many options are left after these rejections that one can use to conclude that this narration is authentic. So even with few rejections here and there, one can certainly conclude that this narration is questionable if not weak. It is defintely not strong, and therefore cannot be relied upon to prove a point.

However, there are some scholars who have categorically rejected the narration, irrespective of its Isnad. Some of them are:

  1. ibn Hazm al-Andalusi:
    أمّا الرواية: اقتدوا باللذين من بعدي. فحديث لا يصح. لأنّه مروي عن مولى لربعيّ مجهول، وعن المفضّل الضبّي وليس بحجّة.
    كما حدّثنا أحمد بن محمد بن الجسور، نا محمد بن كثير الملاّئي، نا المفضل الضبّي، عن ضرار بن مرة، عن عبد الله بن أبي الهذيل العنزي، عن جدته، عن النبي صلى الله عليه [وآله] وسلّم، قال: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمّار، وتمسكوا بعهد ابن اُم عبد.
    وكما حّدثناه أحمد بن قاسم، قال: نا أبي قاسم بن محمد بن قاسم بن أصبغ، قال: حدّثني قاسم بن أصبغ، نا إسماعيل بن إسحاق القاضي، نا محمد بن كثير، أنا سفيان الثوري، عن عبد الملك بن عمير، عن مولى لربعي، عن ربعي، عن حذيفة....
    وأخذناه أيضاً عن بعض أصحابنا، عن القاضي أبي الوليد ابن الفرضي، عن ابن الدخيل، عن العقيلي، نا محمد بن إسماعيل، نا محمد بن فضيل، نا وكيع، نا سالم المرادي، عن عمرو بن هرم، عن ربعي بن حراش وأبي عبدالله ـ رجل من أصحاب حذيفة ـ عن حذيفة.
    قال أبو محمد: سالم ضعيف. وقد سمى بعضهم المولى فقال: هلال مولى ربعيّ، وهو مجهول لا يعرف من هو أصلاً. ولو صحّ لكان عليهم لا لهم، لأنهم ـ نعني أصحاب مالك وأبي حنيفة والشافعي ـ أترك الناس لأبي بكر وعمر. وقد بيّنا أن أصحاب مالك خالفوا أبا بكر مّما رووا في الموطّأ خاصة في خمسة مواضع، وخالفوا عمر في نحو ثلاثين قضية مّما رووا في الموطّأ خاصة. وقد ذكرنا أيضاً أن عمر وأبا بكر اختلفا، وأن اتّباعهم فيما اختلفا فيه متعذّر ممتنع لا يعذر عليه أحد...

    قال أبو محمد: ولو أننا نستجيز التدليس والأمر الذي لو ظفر به خصومنا طاروا به فرحاً أو أبلسوا أسفاً ـ لاحتججنا بما روي: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر.قال أبو محمد: ولكنه لم يصحّ، ويعيدنا الله من الاحتجاج بما لا يصحّ.

  2. Burhan al-Deen al-A'abri al-Furghani (برهان الدين العبري الفرغاني):
    وقيل: إجماع الشيخين حجّة لقوله صلى الله عليه [وآله] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. فالرسول أمرنا بالاقتداء بهما، والأمر للوجوب وحينئذ يكون مخالفتهما حراماً. ولا نعني بحجّيّة إجماعهما سوى ذلك.
    الجواب: إن الحديث موضوع لما بينا في شرح الطوالع

  3. Ahmad ibn Yehya al-Harawi al-Shafi'i:
    من موضوعات أحمد الجرجاني: من قال القرآن مخلوق فهو كافر. الإيمان يزيد وينقص. ليس الخبر كالمعاينة. الباذنجان شفاء من كل داء. دانق من حرام أفضل عندالله من سبعين حجة مبرورة. موضوع. اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. باطل.
    إن الله يتجلّى للخلائق يوم القيامة ويتجلى لأبي بكر خاصّة. باطل.

The dilemma with the acceptance of a narration based on Isnad is that some number of scholars will reject the same exact narration which another number of scholars have considered authentic. This is so because in many cases, different scholars will have a conflicting verdict about a particular narrator or sub-narrator, as seen in part 1 and part 2. The Twelver Shia'a scholars have categorically rejected this narration because the Imams of Ahlul Bayt have done so.

Here are some of the scholars who have accepted some version of the Isnad as Sahih while other scholars have rejected the same narrations: al-Dhahabi, al-Hakim, al-U'uqayli, ibn Hajar al-Asqalani, al-Albani and al-Tirmidhi.

From part 1 and part 2, one can conclude that there is no consistency in what is rejected and what is accepted. It is a subjective matter. Therefore, one cannot conclude that this narration is strong or Mutawatir. It's Isnad (chain of transmission) is questionnable.

Let's now move to part 3 which is the most important as it deals with the content of the narration.

Previous          Next